معلومات قيمة
الثعلب الطائر حيوان عجيب مهدد بالانقراض - السبت, 23 شباط/فبراير 2013 21:57
عين الانسان كما لم تراها من قبل : - السبت, 26 كانون2/يناير 2013 23:12
معتقدات تاريخية مجنونة! - الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2013 22:52


نصرة الأقصى المبارك تبدأ من هنا مميز

قال تعالى في محكم كتابه: {إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم[سورة محمد:7]، فكيف ينصر المؤمنون الله، حتَّى يقوموا بالشرط وينالوا ما شرط لهم من النصر والتثبيت ؟

يقول صاحب الظلال: ".. وأن تُحكّم النفوسُ اللهَ في رغباتها ونزواتها وحركاتها وسكناتها، وسرّها وعلانيتها، ونشاطها كله وخلجاتها . . فهذا نصر الله في ذوات النفوس"، وجاء في تفسير السعدي: "إن تنصروا دين الله بالجهاد في سبيله، والحكم بكتابه، وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، ينصركم الله على أعدائكم، ويثبت أقدامكم عند القتال"، أي: إنَّ كلَّ فرد مسلم تقع على عاتقه مسؤولية في تحقيق النَّصر تتمثل في امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه، فإذا أردت نصر الله، فانتصر لدينه على نفسك، وعلى شهواتك، وعلى نزواتك، فالمعصية ليست بالأمر الهيّن، حتى ولو كانت تخص الفرد بنفسه، لأن أثرها يتجاوز الفرد إلى الجماعة.

ولنا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم عبرة، فعندما هزم المسلمون في غزوة أحد، وترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه قلّة من الصَّحابة، وكاد يقتل عليه الصَّلاة والسَّلام، واستشهد سبعين من خيرة أصحاب رسول الله، خاطب الله عزَّ وجل بعضا من الصَّحابة فقال: {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا}، فقوله تعالى {استزلهم الشيطان}: أي أوقعهم في الزلل، والزلل هنا الهزيمة وعدم الثبات في المعركة، أي تعطيل النصر وعدم تحقيقه، ثم قال: {ببعض ما كسبوا} أي لقد كان للشيطان عليهم سبيل بأن حقق فيهم الهزيمة بسبب أعمالهم وذنوبهم. وهكذا هي سنة الله الجارية في المسلمين، وهي سنة لا تتخلف ولا تتعطل.

يقول سيّد قطب: "النفس البشرية حين ترتكب الخطيئة، فتفقد ثقتها في قوّتها، ويضعف بالله ارتباطها، ويختل توازنها وتماسكها، وتصبح عرضة للوساوس والهواجس، بسبب تخلخل صلتها بالله وثقتها من رضاه ! وعندئذ يجد الشيطان طريقه إلى هذه النفس، فيقودها إلى الزلة بعد الزلة، وهي بعيدة عن الحمى الآمن، والركن الركين".

وفي سيرة الفاروق عمر رضي الله عنه نجد تأكيده على أهمية هذا الأمر وخطورته، فيوصي جيشه في العراق بقيادة سعد بن أبي وقاص قائلاً: "أمَّا بعد، فإنّي آمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كلِّ حال، فإنَّ تقوى الله عزَّ وجل أفضل العدَّة على العدو، وأقوى العدّة في الحرب، وآمرك ومن معك أن تكونوا أشدَّ احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم، فإنَّ ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوّهم، وإنَّما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله، ولولا ذلك لم تكن لنا بهم قوة لأن عددنا ليس كعددهم، ولا عُدَّتنا كعدتهم، فإذا استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة، وإن لا ننصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا".

والقدس اليوم هي أحوج ما تكون فيه منّا إلى التقرّب إلى الله نصرة لها، هي أحوج ما تكون إلى التائبين، هي أحوج ما تكون إلى الرّاجعين إلى الله، إلى من ينصر الله في نفسه، فيكف عن الذنوب ويستغفر من المعاصي ويعاهد الله على نصرة دينه في نفسه على الأقل والدائرة المحيطة به كلّ بحسب قدرته وطاقته حتى يساهم بتوبته في تحرير المسجد الأقصى، وقد أطل علينا هذا الشهر الكريم، شهر رمضان شهر التوبة والغفران، وشهر العزّ والمجد للإسلام، نسأل الله أن يجعلنا أسباب نصر لا أسباب هزيمة ومفاتيح عزّ للإسلام والمسلمين.

يا سليلَ المجد ماذا غيرك *** أنت للمجد وهذا المجد لك
كيف تغفو يا فتى الإسلام هل *** هيّأ الأعداء في الدّرب الشّرك
يا سليلَ المجد هلاّ قلت لي *** أيّ ذنب بالمخازي ضيّعك ؟
أيّها السَّادرُ في لذَّاته *** هل ترى عيشَ المعاصي أعجبك؟
أمتي قد علقت فيك المنى *** فاستفق وانهض وغادر مضجعك
عُد إلى الرَّحمن في طهر تجد *** مركب النَّصر إلى العليا معك
قد كفانا ما مضى من بؤسنا *** ربنا فاكشف ما بنا فالأمر لك

 

إقرأ 2474 مرات
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
نشرت في إسلاميات

إضغط على أعجبني وإنضم إلي صفحتنا الآن

معلومات مختلفة



اتصل معنا

معلومات

المميز من الصور ومقاطع الفيديو

Style Setting

Fonts

Layouts

Direction

Template Widths

px  %

px  %